أعراض وأنواع مرض السكر Diabetes ومضاعفاته وطرق علاجه

أكتوبر 14, 2019

مقدمة عن مرض السكر أو السكري
مرض السكري يُعرف بأنه خلل في عملية أيض (حرق وهدم) السكريات والنشويات (الكربوهيدرات) وتحويل الفائض عن حاجة الجسم إلى جليكوجين ليتم تخزينه في الكبد، ويُستعمل عند حاجة الجسم إليه. هذا الخلل بهدم وحرق الكربوهيدرات يؤدي إلى زيادة نسبة السكر بالدم عن معدله الطبيعي. دعونا نسرد عليكم أكثر عن أعراض وأنواع مرض السكر Diabetes ومضاعفاته وطرق علاجه.
أعراض وأنواع مرض السكر Diabetes ومضاعفاته
أعراض وأنواع مرض السكر Diabetes


كيفية الإصابة بمرض السكري 
خلايا البنكرياس (خلايا بيتا) هي المسؤولة عن إفراز الإنسولين بالجسم، الذي بدوره مسؤول عن توازن معدل الجلوكوز بالدم (السكر)، فإذا حدث خلل في إفراز هرمون الإنسولين أدى ذلك إلى زيادة نسبة الجلوكوز بالدم (داء السكري)، وهذا هو النوع الأول من مرض السكر وغالبا ما يصيب الأطفال والمراهقين، ويحتاج إلى حقن إنسولين بشكل يومي بل وأكثر من مرة باليوم غالبا قبل كل وجبة، ولكن هناك نوع ثاني وهو خلل في مستقبلات هرمون الإنسولين بخلايا الجسم (مقاومة الجسم للإنسولين) ويسمى النوع الثاني وعلاجه لا يحتاج إلى إنسولين إلا في مراحله المتأخرة، ولكن يحتاج إلى أدوية تزيد من حساسية الخلايا لهرمون الإنسولين ليقوم بوظيفته.

أعراض مرض السكري 
  1. العطش الشديد والمتكرر على مدار اليوم.
  2. التبول الكثير وعلى فترات متقاربة.
  3. الشعور بالجوع الشديد للغاية.
  4. انخفاض الوزن خاصة في حالة النوع الأول من مرض السكري.
  5. الإرهاق بشكل متكرر.
  6. تشويش الرؤية.
  7. التئام الجروح ببطء شديد.
  8. عدوى بشكل متتابع في الجلد، واللثة، المثانة البولية أو في المهبل في الإناث.
المضاعفات لمرض السكري

قد ينتج عن الإصابة بمرض السكري الأتي:
  1. ارتفاع ضغط الدم بشكل تدريجي.
  2. خلل في دهون الدم، وبالأخص ارتفاع ثلاثي الجليسريد (Triglyceride)
  3. انخفاض الدهون الجيدة (الكولسترول الجيد – HDL).
  4. مشاكل في الكليتين أو في شبكية العين (Retina) أو في الجهاز العصبي(Nervous system).

أولا: مضاعفات قصيرة المدى الناتجة عن السكري من النوعين الأول والثاني وتتطلب العلاج الفوري. فإن لم تتم معالجتها فورا، قد يحدث تشنجات (Convulsions) وغيبوبة (Coma).

  1. زيادة مفرطة في سكر الدم (Hyperglycemia)
  2. نزول الكيتونات في البول بشكل مرتفع ( Diabetic ketoacidosis)
  3. نقص سكر الدم عن الطبيعي ينتج عنه أيضا غيبوبة السكر(Hypoglycemia).
ثانيا: مضاعفات طويلة المدى الناتجة عن مرض السكري وتظهر تدريجيا.

يرتفع خطر ظهور المضاعفات كلما كانت الإصابة بمرض السكري في عمر صغير وعند المرضى الذين لا يحرصون على توازن معدل السكر في الدم. وقد تؤدي مضاعفات السكري، في النهاية إلى حدوث إعاقات مثل البتر أو حتى إلى الموت.

  • أمراض في القلب والأوعية الدموية.
  • مشاكل في الأعصاب (الاعتلال العصبيّ - Neuropathy)
  • مشاكل بالكليتين (اعتلال الكلية  - Nephropathy)
  • مشاكل في العينين قد تؤدي إلى العمى.
  • قرح في كفتي القدمين وقد تؤدي إلى بتر أصابع القدم، والقدم السكري
  • قرح الجلد وفي الفم وقد ينتج عنها التهاب خلوي بالجلد.
  • أضرار في العظام  والمفاصل.
أعراض وأنواع مرض السكر Diabetes والعلاج
علاج وأنواع مرض السكر Diabetes

طرق علاج مرض السكري

علاج النوع الأول من مرض السكري 
1- قياس وتدويين معدلات تركيز الجلوكوز بالدم (سكر الدم)
لقد اثبتت الدراسات أهمية قياس وتدويين معدلات تركيز الجلوكوز بالدم بشكل يومي ولأكثر من مرّة، ومدى مساهمتها في علاج هذا النوع من المرضى بشكل سليم، وكذلك لملاءمة جرعة الإنسولين المناسبة، وذلك عن طريق أجهرة مُعدة خصيصا لذلك.

2- حقن الانسولين
وينقسم العلاج بالإنسولين لقسمين:

  • العلاج بالإنسولين ذو تأثير طويل المدى (الإنسولين المعكر أو العكر)، وهو حقن يومي أو كل 12 ساعة توفر للجسم كمية الانسولين الأساسية.
  • العلاج بالإنسولين ذو تأثير قصير المدى، وهو حقن الإنسولين المائي الذي يؤخذ قبل تناول الوجبات اليوميّة أو أثنائها وعادة ما يتم تكافؤ كمية الأكل وتركيز السكر في الدم لكمية الإنسولين قصيرة المدى المتناولة.

علاج النوع الثاني من مرض السكري
يمكن أن ينصح الطبيب بطرق مختلفة للعلاج على حسب كل حالة، ومنها:

1- تغييرات في الروتين الحياتي:

  • الحمية الغذائية الصحية المناسبة لمرضى السكر من النوع الثاني.
  • ممارسة الرياضة، التي ينصح بها الطبيب المعالج التي تناسب كل مريض بشكل خاص على حسب حالته الصحية والأمراض التي يعاني منها ومقدرته على القيام بنشاط بدني. 
  • نزول الوزن إذا كان المريض وزنه زائد ومساحة كتلة جسمه مرتفعة (BMI)، والذي يلعب دورا في مساعدة الجسم في التقليل من مقاومة الإنسولين والتي تسببت في مرض السّكري.

2- الأدوية عن طريق الفم.

  • الميتفورمين (Metformin): مثل (جلوكوفاج) وهو يُعد الاختيار الأول للعلاج خاصة للمرضى الذين لديهم سمنة مفرطة.

من التأثيرات الجانبية المعروفة للميتفورمين هو انخفاض الوزن وتأثيرات على الجهاز الهضمي. غير مناسب للمرضى بأمراض الفشل الكلوي المزمن. 

  • السلفونيل يوريا (Sulfonylurea): وهو يساعد على إفراز الانسولين من خلايا بيتا بالبنكرياس عن طريق تغييرات في الشحنة الكهربائية لهذه الخلايا.

من التأثيرات الجانبية الشائعة لهذه الأدوية هو زيادة الوزن وانخفاض معدل الجلوكوز (السكر) في الدّم عن الطبيعي (Hypoglycemia) مما قد يؤدي إلى غيبوبة السكر المنخفض.
المرضى المسنين ومن يتكرر لديهم انخفاض معدل الجلوكوز (السكر) في الدّم (Hypoglycemia)؛ يجب أخذ الحذر من تناول هذه الأدوية والتي قد تكون غير مناسبة لهم.

  • عائلة الثيازوليد  (thiazolidinediones): تقوم هذه الأدوية بتحسين مستقبلات الإنسولين في خلايا الجسم، وأيضا تحث على إفراز الإنسولين من البنكرياس.
  • ميجليتي نيد (Meglitinides): وهي مشابه لأدوية السلفونيل يوريا. من حيث التأثيرات الجانبية المعروفة لهذا النوع من الأدوية وهي زيادة الوزن.
  • مثبّطات ألفا-جلوكوسيداز (Alpha-glucosidase inhibitors): تعمل هذه الأدوية على إبطاء امتصاص السكر في الجهاز الهضمي. من التأثيرات الجانبية لهذه الأدوية  الانتفاخ والإسهال.
  • مثبّطات دي بي بي  (DPP-IV inhibitors): هذه الأدوية تساعد في عملية تنظيم تركيز الجلوكوز (السكر) في الجسم. ولكن هذه الأدوية لا يعتمد عليها في نزول الجلوكوز المرتبط بالهيموجلوبين(HBA1C)؛ لأنها ليست قويّة وليست ذات تأثير فعال كباقي الأدوية.

  • أدوية الـ GLP-1: تعمل هذه الأدوية بواسطة دور البيبتيدات في الجهاز الهضمي على توازن تركيز الجلوكوز في الدم ومنها ال GLP-1. من التأثيرات الجانبية المعروفة لهذا الدّواء تخفيض الوزن، التقيّؤ، الغثيان والإسهال.

3-الحقن
الإنسولين: على الرغم من رفض العديد من المرضى تقبّل العلاج بحقن الإنسولين بشكل يومي، إلا أنه أصبح منتشرا في الفترات الأخيرة. ومن الممكن وصف الإنسولين مع أدوية أخرى يتم تناولها بالفم لضبط معدل السكر في الدم بشكل أكثر نجاعة.

4- مراقبة تركيز الجلوكوز في الدم
يعد قياس معدل الجلوكوز (السكر) في الدّم خاصة في الصّباح مهمّة لكي ينصح الطبيب بالعلاج الأمثل للمريض.

وإضافة إلى أدوية علاج السكر المرتفع في الدم، توجد علاجات لتقليل خطورة الإصابة بأمراض القلب الوعائية، والتي تشمل:

  •  الإقلاع على التدخين:
  • علاج ضغط الدم المرتفع.
  • علاج دهون الدم المرتفعة.
  • العلاج بالأسبيرين (تركيزات 75-100) لسيولة الدم.
  • اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.

يمكنكم أيضا القراءة عن علاج للقدم السكري

كلمات دلالية
علاج مرض السكري
اعراض مرض السكر وعلاجه
تعريف مرض السكري
انواع مرض السكري 
اعراض مرض السكر الخفيف
اعراض مرض السكري المبكرة
مضاعفات مرض السكر
علاج السكر بالانسولين

موقع دواء ويب غير مسؤول عن أي استخدام للأدوية بدون استشارة الطبيب أو الصيدلي

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة